جامعة السويداء

تأسست جامعة السويداء في جبل الدروز في سوريا، بموجب مرسوم من رئاسة الجمهورية، صدر عام 2005 بإيجاد فروع لجامعة دمشق في المحافظات السورية، ومنها محافظة جبل الدروز. وتمّ في نفس السنة، إقامة الجامعة في المحافظة التي تعتمد على الجامعة الأم في دمشق، وفُتحت أربع كليات هي: كلية الآداب في بلدة عريقة، كلية التربية وكلية الفنون في مدينة السويداء، وكلية الزراعة في المزرعة. وقد انتظم التعليم في هذه الكليات بالرغم من الصعوبات في المباني وفي التجهيزات الأخرى، وتخرّج منها حتى الآن عدة أفواج. ويوجد هناك مخطط لبناء جامعة كبيرة على مساحة 45 دونما، ستبلغ تكاليفها 140 مليون ليرة سورية، ستضم مبان للجامعة، وكذلك مساكن للطلاب. وهناك اتصال وثيق بين جامعة السويداء وجامعة درزدن في ألمانيا، لتأسيس جامعة للعلوم التطبيقية في السويداء.

عميد الجامعة هو الدكتور مزيد نعيم، وفيها 25 محاضرا في المواضيع المختلفة. تضم الجامعة اليوم حوالي خمسة آلاف طالب وطالبة معظمهم من سكان الجبل، لكن يرتادها طلاب وطالبات من المناطق الأخرى المجاورة.

وصرّح الدكتور منصور حذيفة، عميد كلية الآداب في جامعة السويداء، أن عدد طلاب الكلية الموجودة في بلدة عريقة التي تبعد عن السويداء حوال ثلاثين كيلومترا هو كالتالي: اللغة العربية 1267 طالبا وطالبة، التاريخ 806 طلاب، الجغرافيا 587 طالبا وطالبة، علم الاجتماع 61 طالبا وطالبة، الفلسفة 59 طالبا وطالبة وتضم كلية التربية التي تقع في ساحة الشعلة في مدينة السويداء 910 طلاب. وتضم كلية الفنون الجميلة 174 طالبا وطالبة وتضم كلية الزراعة 479 طاليا وطالبة. عميد كلية التربية في السويداء هو الدكتور غسان أبو فخر والجامعة ككل تستوعب عددا كبيرا من المثقفين من أبناء المحافظة وهي تأخذ طريقها في مسار التعليم الأكاديمي والبحوث والنشر العلمي.